الرشيدي يتفقد اوضاع ومشاكل اصحاب المحلات في منطقة الرشيدية (احترامكم لكبراء قومكم واجب قومي ) (مشرفاتنا التربويات ومعلماتنا قديرات) الدائرة الانتخابية للجبهة التركمانية تواصل ندواتها في توعية وحث المواطنين لأستلام بطاقة الناخب الالكترونية وادخال بياناتهم الحيوية إجتماع في فرع كركوك للجبهة التركمانية العراقية حول الاستعدادات الجارية لانتخابات البرلمانية المزمع اجرائها يوم 12 ايار الجاري الأستاذ #لقمان_الرشيدي عضو مجلس محافظة نينوى يشرف على أعمال بلدية الموصل و منظمة Undp اكساء الطرق و الأرصفة العامة و معالجة اثار الضربات الصاروخية. الجبهة التركمانية العراقية : الشهيد علي الماس اغتيل لانه تركماني الأصل لذا وعلى الجميع الدفاع عن تضحيات الشهداء عبر صناديق الاقتراع النيابية الاستاذ نورالدين قبلان يزور معمل سمنت بادوش ( التوسيع ) ويلتقي بمدير المعمل وعدد من الفنيين والاداريين الجبهة التركمانية العراقية : تستنكر اغتيال التدريسي التركماني علي الماس بشيرلي الجبهة التركمانية تلتقي مع امين عام منظمة بدر الهيئة التنسيقية العليا للتركمان تلتقي بيان كوبيتش ممثل الامين العام للامم المتحدة في العراق الصالحي وترومان يلتقون بفريق تقييم الدعم الممي للانتخابات في العراق بيان للهيئة التنسيقية العليا للتركمان حول رفض التركمان لاي مكون يحاول الانفراد لادارة كركوك
التصويت
هل ترجح اقامة دولة :
مدنية بادارة المعنين في الاختصاصات
شرعية بادارة الاحزاب الدينية
صور منتقاة
ابحث في الموقع
اعلانات

مقالات

القائمة الرئيسية

جريدة باشطابيا


جريدة باشطابيا العدد 64 / 14 تشرين الاول

اعلانات

حالة الطقـس
مركز الأخبار / مقالات / رأي للمناقشة : تاريخ التركمان في العراق لا تبدأ في54 هجري – 673 م ميلادي بل اقدم بكثير


رأي للمناقشة : تاريخ التركمان في العراق لا تبدأ في54 هجري – 673 م ميلادي بل اقدم بكثير
2015-11-12 17:20:39

التركمان شعبة اصيلة مهمة من شجرة الترك . وان كلمة  "التركمان " اسم لازم تاريخيا مجموعتين شهيرتين من القبائل التركية : قبائل الآوغوز "الغز"  "OĞUZ " وكذالك القارلوق = Karluk = َQarluk .

ومن المؤرخين (كأبن كثير) مثلا في تاريخه " البداية والنهاية " من يرى ان اصل الكلمة هو "ترك ايمان " وانهما اطلقت على من امن واسلم من الترك .

وهذا الراي ماخوذ في مجمله عن بعض الجغرافيين المسلمين الاقدمين : كالمقدسي وشرف الدين المروزي طبيب البلاط السلجوقي ويرى هذا الراي المحدثين المؤرخين الغربيين وهي وضعت اشارة الى تلك الكتلة من  الشعوب الترك ، ومن ضمنها الاوغوز "الغز" حاليا جميع الاتراك الموجودين في تركيا وتوركمانستان واذربيجان وكذالك الموجودين منهم في ايران والعراق وسورية وبقية البلاد وهم من التركمان وينتسبون الى اتراك الاوغوز "الغز" .

تواجد  ألترك "التركمان"  في المنطقة  تعود الى ماقبل الميلاد بـ 4000  عام اي منذ وصول السومريون الى بلاد مابين النهرين من اسيا الوسطى واقامة اقدم حضارة على الارض حيث ان كل الدلائل اللغوية والاثرية تشير الى تركمانية السومريين  . وفي العصور اللاحقة فتعود ادلة  تواجد التركمان في العراق والمنطقة الى حوالي عام 2000 قبل الميلاد .

واحدث دخول للترك الى بلاد العرب والعلاقات الثنائية بين الاتراك والعرب يرجع تاريخها الى عصور سبقت ظهور الاسلام بفترة غير قليلة ، واستنادا الى مصادر قديمة جدا التي تشير بوضوح تام بان تلك الروابط كانت موجودة منذ القرن السابع قبل الميلاد (قبل الاسلام 1500 عام )  اي اعتبارا من عصر "صاقالار"  وهي تسمية اطلقها العرب على الآتراك ومنذ قيام حكومات تركية مختلفة  . وقد عبرت تلك الاقوام التركية مضيق "باب الابواب" ولم يقفوا عند حدود " قفقاسيا" بل وصلوا الى مناطق في شمال اذربيجان واستوطنوا هناك . ولعل هذه الاسباب دعت ان يطلقوا الى هذا المضيق " بباب الاتراك" وخير شاهد وجود كثافة سكانية كبيرة من الترك في شمال اذربيجان الأن .

وحسب ما جاء في معجم البلدان "لياقوت الحموي" ومعتمدا على الخليفة العباسي ابي جعفر المنصور ، فان الترك الخزريين قد وصلوا قبل الاسلام الى همدان وكذلك الموصل ولمرات عديدة .

وقد وردت هذه الحقائق التاريخية في الكتب الاشورية  والسيريانية وقبل ذالك ثبتت في التلمود اليهودي . وتتحدث هذه المصادر عن  تواجد كثيف للترك في الموصل اي في شمال العراق  الحالي . وعليه فان تواجد الترك في العراق يرجع الى ما قبل الاسلام  مايقارب بـ 3500 سنة بعد الفين عام  من التاريخ السومري، وهي بداية المجيء ، وما تاريخ  54هجري  ( 673 م  ) سوى حدث في تاريخ التركمان في العراق وفي  المنطقة ، فهي تاريخ مجيء عسكريين تركمان من اسيا الوسطى لمساعدة الجيوش الاسلامية في التدريب والتنظيم وزيادة القدرة القتالية ، وكذالك  في سد النقص في المقاتلين الماهرين "النخبة " وخاصة في رماة السهام واستعمال القوس .

ويذكر التاريخ بان عهد الرسول الاكرم "صلى الله عليه واله وسلم " شهد نشاطات الترك في المناطق العربية وضمن تلك الجغرافية كانت لهم نفوذ ملفتة للنظر وينقل تاريخ الطبري ، بان الرسول " صلى الله عليه واله وسلم " قد تدارس فكرة حفر الخندق حول المدينة المنورة في احدى الخيم العائدة لشخص تركي .

ولشهرة الترك وبالاخص التركمان  " الاوغوز"  في صنع الاسلحة ومنها السيوف والنبال فقد انتشروا في بقاع الارض لممارسة مهنة صناعة الاسلحة ونرى في التاريخ وصول احد فروع قبيلة قايي  الى الحجاز واطلق عليهم العرب  " قبيلة سريج" واشتهروا بصناعة السيوف  وكانوا يختمون السيوف التي يصنعونها بختم (رمز) عشيرة قايي (وهي العشيرة التي اسست الدولة العثمانية فيما بعد ) ومنها سيف الخليفة الثالث عثمان بن عفان والموجودة حاليا في متحف طوب قابي في استانبول والتي انتقلت من الشيخ احمد اليسوي في اسيا الوسطى الى مؤسس الدولة العثمانية عثمان او اودمان او اوتمان(**) ...

سيف الخليفة الثالث عثمان بن عفان (ر) والموجود في متحف طوب قابي في استانبول والتي تظهرعليها  بوضوح ختم (رمز) قبيلة  قايي التركمانية .....

ونستنج عنن كل ما ورد اعلاه ان التواجد التركماني في العراق وفي المنطقة ترجع الى فجر التاريخ ،  وان  54هجرية  – 673 م ماهي الا احدى المحطات ( وما أكثرها ) ، حدثت بعد انتشار الاسلام في العراق وخراسان ووصولها الى بلاد الترك في اسيا الوسطى من خلال مجيء الخبراء العسكريين التركمان الى العراق لتدريب الجيش الاسلامي وسد النقص في المقاتلين النخبة .....

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) عضو مجلس النواب عن الدورة الثاية ، رئيس هيئة امناء وقف توركمن ايلي ، كاتب وباحث في الشؤون التركمانية .

 

(**) وفي تلك الحقبة كانوا يستعملون اسماء تركية حيث ان  اسم والده ارطغرل واسم ولده اورهان ( ثاني سلاطين الدولة العثمانية ) وأسماء جميع اعمامه واخوته بالتركية ويعتقد وكما ورد في بعض المصادر التاريخية وبراي المفكر والسياسي والوزير التركي السابق نامق كمال زيبك ان عثمان  كان اسمه اودمان او اوتمان ..... وبمرور الزمن اي بعد البدء بتدوين الوقائع  للدولة العثمانية تحول الى عثمان .


الكاتب: حسن اوزمن


تعليقات الزوار

اسمك:
يجب ادخال اسم مستعار.
بريدك الالكتروني:
يجب ادخال بريدك الالكتروني.يرجى ادخال بريد الكتروني صحيح.
محتوى التعليق:
يجب ادخال تعليقك.تعليقك قصير جداً.
 
190/td
Powered by Professional For Web Services - بدعم من بروفشنال لخدمات المواقع